موقع إلكتروني
تخطى الى المحتوى

هل يمكن للهيدروكينون أن يجعل البشرة أغمق؟

بواسطة ايلا جودمان 10 يونيو 2018

إذا كنت تقضي بعض الوقت في البحث عن منتجات تفتيح البشرة لعلاج فرط التصبغ، فلا شك أنك عثرت على الهيدروكينون. عند استخدامه في منتجات العناية بالبشرة، غالبًا ما يُنظر إلى الهيدروكينون كممحاة سحرية. بصراحة، لا يوجد شيء سحري في الهيدروكينون. قدرته على تفتيح تغيرات لون البشرة مبنية على أساس علمي بنسبة 100%.

يشرح العلم وراء الهيدروكينون سبب فعاليته في علاج أنواع مختلفة من حالات فرط التصبغ، ولكن العلم أيضًا يقف وراء القلق الشائع لدى العديد من الأشخاص - وهو أنهم سمعوا أن الهيدروكينون يمكن أن يسبب فرط التصبغ.

عند استخدامه بشكل صحيح، يكون الهيدروكينون فعالًا جدًا في علاج تغيرات لون الجلد، ولكن أثناء العلاج قد تلاحظ أن بشرتك تبدو أغمق. نود أن ننتهز هذه الفرصة لتقديم معلومات حول سبب كون هذا أمرًا طبيعيًا ومؤقتًا.

العملية الطبيعية للبشرة المتجانسة

فكرة أن الهيدروكينون هو عامل تبييض البشرة هي فكرة مغالطة. الهيدروكينون هو أحد المكونات التي تعمل على المستوى الخلوي لإعاقة دورة حياة الخلايا الصباغية، وهي الخلايا الصبغية للبشرة. الإفراط في إنتاج الخلايا الصباغية هو السبب وراء حالات فرط التصبغ.

عندما يبدأ الهيدروكينون في العمل، فإنه يقلل من إنتاج الخلايا الصباغية، بينما يسرع من انهيار الخلايا. لا يعمل هذا النهج المزدوج على تفتيح البشرة فحسب، بل يمكن أن يوفر أيضًا بعض الحماية ضد الأحداث المستقبلية. المنتجات التي تحتوي على الهيدروكينون تعمل بشكل أساسي على تقليل حجم الخلايا الصباغية المفرطة الحماس.

إذًا، كيف يمكن للهيدروكينون أن يجعل البشرة أغمق خلال هذه العملية؟

الجواب هو أن الهيدروكينون لا يزيل الصبغة من الجلد، بل يوقف إنتاجها فقط. وهذا يعني أنه عندما تموت الخلايا الصباغية، فإنها سوف تتراكم على جلدك، تمامًا مثل أي نوع آخر من خلايا الجلد الميتة. ولكن، نظرًا لأن هذه الخلايا أكثر تصبغًا، فإن تراكمها على السطح قد يجعل بشرتك تبدو داكنة بشكل مؤقت.

اعتمادًا على شدة فرط التصبغ، يمكن أن يستمر هذا التأثير لبضعة أسابيع قبل أن تبدأ حقًا في رؤية التحسينات في بشرتك. على الرغم من أن عملية "التساقط" هذه طبيعية تمامًا، إلا أن هناك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها لجعل التأثير قصير الأمد قدر الإمكان.

على سبيل المثال، الالتزام بروتين منتظم ولطيف للعناية بالبشرة. يساعد التنظيف اليومي على إزالة خلايا الجلد الميتة والزيوت الزائدة والأوساخ التي تربطها بسطح الجلد. الحفاظ على روتين منتظم سوف يسهل التخلص من هذا الجلد الميت.

ويمكن أيضًا استخدام التقشير اللطيف للمساعدة في التخلص من الجلد الميت. ومع ذلك، يمكن للهيدروكينون أن يجعل البشرة أكثر حساسية، لذلك من الأفضل استخدام مقشر إنزيمي طبيعي لطيف جدًا. سيحتوي منتج الهيدروكينون عالي الجودة أيضًا على مكونات مثل حمض الساليسيليك أو حمض الأزيليك، والتي ستعمل على إزالة الخلايا المفرطة التصبغ بلطف من سطح الجلد دون الحاجة إلى مقشر إضافي.

متى يمكن أن يسبب استخدام الهيدروكينون فرط التصبغ؟

في حين أن السواد المؤقت أمر طبيعي مع الاستخدام النموذجي، إلا أنه ستكون هناك حالات حيث يبدو أن الهيدروكينون يمكن أن يسبب فرط التصبغ ليصبح أسوأ على المدى الطويل. في بعض الأحيان، يمكن أن يحدث هذا، ولكنه يحدث دائمًا تقريبًا بسبب كيفية استخدام تطبيق الهيدروكينون وليس المكون نفسه.

على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي استخدام الهيدروكينون بدون واقي الشمس إلى تفاقم حالات فرط التصبغ الجلدي. يعمل الهيدروكينون عن طريق تقليل كمية الميلانين، مما يعني أيضًا أن الجلد سيكون أكثر حساسية لأشعة الشمس. فكر في مدى سهولة استجابة الشخص ذو البشرة الفاتحة والذي لديه مستويات منخفضة من الميلانين للتعرض لأشعة الشمس مقارنة بشخص ذو بشرة داكنة: فهو يحترق بسهولة وبشدة أكبر.

إن نقص الميلانين في المناطق المعالجة بالهيدروكينون معرضة بشدة للضرر الناتج عن الأشعة فوق البنفسجية. مع الأخذ في الاعتبار أن العديد من حالات فرط التصبغ - مثل الكلف والبقع العمرية والنمش - تتفاقم بسبب التعرض لأشعة الشمس، فمن السهل أن نرى كيف يمكن أن يسبب استخدام الهيدروكينون اسمرارًا بدون حماية مناسبة من عامل الحماية من الشمس (SPF).

مع ازدياد شهرة الهيدروكينون في السنوات الأخيرة، بدأ عدد أكبر من الأشخاص يعتبرونه خيارًا علاجيًا لفرط التصبغ الذي يعانون منه. يعد هذا أمرًا رائعًا، إلا أنه لا يتم إنشاء جميع المنتجات بشكل متساوٍ، كما أن كيفية استخدامها يمكن أن تؤثر بشكل كبير على فعاليتها.

حاليًا، أعلى تركيز للهيدروكينون متوفر بدون وصفة طبية هو 2%. ونظرًا لأن الكثير منا يميل إلى اتباع فلسفة "الأكثر هو الأفضل"، فقد حاول بعض الأشخاص عديمي الضمير توفير تركيزات أعلى في السوق المظلمة. لا يعتبر استخدام الهيدروكينون بمستويات أعلى خطيرًا دون إشراف طبي فحسب، بل إن المكونات الموجودة في العديد من هذه المنتجات أقل جودة ويمكن أن تلحق الضرر بالجلد.

إن استخدام تركيزات عالية جدًا دون إشراف طبي يمكن أن يؤدي إلى مقاومة، ونتيجة لذلك، تفرط الخلايا الصباغية في الإنتاج استجابةً للدواء. هذه هي الطريقة التي يمكن بها للهيدروكينون أن يجعل حالات مثل الكلف أسوأ بدلاً من أن تتحسن.

تعد مدة العلاج أيضًا أمرًا أساسيًا في منع المقاومة، بغض النظر عن قوة المنتج الذي تستخدمه. يعمل الهيدروكينون بشكل أفضل عند استخدامه على دورات، مع ما لا يقل عن 4-8 أسابيع بينهما لإعطاء خلايا الجلد فرصة للتعافي والتكيف وعدم مقاومة الخصائص العلاجية للهيدروكينون.

كيفية تقليل حتصبغ في غضون أسابيع

عند تركيبه مع مكونات أخرى عالية الجودة، يحقق الهيدروكينون أشياء مذهلة لأولئك الذين يعانون من فرط التصبغ. يكمن سر النتائج الرائعة في جودة المنتج المستخدم، ومستوى الاهتمام ببشرتك. لا تغتنم الفرصة أبدًا مع المنتجات الرديئة و اختر محلول الهيدروكينون المصمم بجودة عاليةمكونات مجانية - أنت وبشرتك تستحقان ذلك.

كيفية الحصول على بشرة أفتح باستخدام مصل التفتيح

احصلي على نتائج أفضل خلال أسابيع عند استخدامك لحزم Admire My Skin بناء إجراءات فعالة للعناية بالبشرة

المقال السابق
المشاركة التالية
اشترى شخص ما مؤخرًا ملف
قبل [time] ، من [الموقع]

شكرا على الإشتراك!

تم تسجيل هذا البريد الإلكتروني!

تسوق المظهر

اختر الخيارات

شوهدت مؤخرا

تحرير الخيار
العودة في إشعار المخزون
هذا مجرد تحذير
تسجيل الدخول
عربة التسوق
0 أغراض